April 26, 2012

هـــــل أقول لك من أنا؟؟

هل أقول لك من أنا؟!
هل أبوح لك بما لا يريد أحد البوح به؟!
هل أخبرك بما تخفيه طيات قلبي؟!
هلّا استمعت لي دون أن تحكم علي!

أنا من يملأ الشك والحيرة عقلها لساعات..
أنا من تخفي خوفها من أمورٍ في الحاضر والآت..

أخبرني يا أنت، هل هذا ما تدعوه ضعف إيمان؟!.. دعني أصدمك، فأنا في نهاية المطاف إنسان..

أنا من تشكو برودة الوحدة القارسة لربها..
فتصمت وتنتظره لاستجابة مناجاتها..

فأخبرني يا أنت، هل أخطأت حين صرَّحت بوحدتي، وجُلّ ما أرجوه صديقًا يشاركني البسمة قبل دمعتي؟!

أنا من تخطئ وتصيب.. أنا من لا تملك كل الإجابات...

أنا من قد تزل قدماها.. فتتعثر أحياناً بها الخطـــــوات..

فأخبرني، هل هذا ما يدعونه العجز؟!.. أم أنني مثل سائر البشر في هذه الحياة؟!


لكـــــن انتظر.. هذا ليس كل ما أنا ..

فأنا من تود الرقص في شوارع المدينة مع دقات قلوب الناس..
فأحتضن ضحكاتهم وصخبهم وهموم من جُعلوا لآخرين كالمَداس..

فأخبرني، هل تراني على أعتاب الجنون؟!.. أم تراني فريدة النوع في هذا الكون؟!


أنا من تنتعش روحها بمقطوعة موسيقية عذبة..
أو ترسم لوحة فنية، رغم جهلها بالخطوط الرعناء..

فأخبرني، هل تراني فتاة كأي فتاة؟!.. أم تجدني مثالاً للحياة؟!

أنا من امتزت عجباً.. ونفسي تعرف ذلك يقيناً
فــإن من شكّلني فنانـــــاً مبدعــــاً قـــــديــــراً

فقُل لي يا أنت، من أنت؟! فقد شعرت أني أنا حين قلت لك من أنـــــــا!

5 comments:

Eslam Hussein said...

I like :)

MaRoO said...

Thank you :)

IslamMohamed said...

جميل يا مارو :)

ISLAM SAMIR said...

بجد..كلام جمييييييييييييل...زادكي غموضا علي غموضك.

د.ريان said...

مساء العطر والطيبة..سيدتي

ومدونة رائعة وجميلة

سرني المساء هنا

دمتم بكل ود